منتديات الجزائر نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الجزائر نت

منتديات الجزائر نت ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» زنينة الحلوى
السبت أكتوبر 18, 2014 10:24 am من طرف oussama

» الادريسيةELIDRISSIA
السبت أكتوبر 18, 2014 10:23 am من طرف oussama

» سجل الحضور اليومي للأعضاء ..... تفضلوا سجلوا حضوركم
السبت مارس 22, 2014 6:57 am من طرف السقر

» فروض و اختبارات الفصل الثاني لمادة الفيزياء
الإثنين يناير 13, 2014 3:53 pm من طرف oussama

» جميع تحضيرات نصوص اللغة العربية للسنة الثانية متوسط
الإثنين يناير 13, 2014 3:51 pm من طرف oussama

» جميع تحضيرات نصوص اللغة العربية للسنة الأولى متوسط
الإثنين يناير 13, 2014 3:47 pm من طرف oussama

» تحذير لعبة GOD OF WAR
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 5:54 pm من طرف oussama

» حل لعبة PRINCE OF PERSIA LES DEUX ROYAUME
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 5:54 pm من طرف oussama

» أصعــب 7 اشيــاء
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 5:28 pm من طرف oussama

» أطول رجل في العالم يتزوج سيدة أقصر منه بمتر كامل
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 5:15 pm من طرف oussama

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mr_zouhir
 
oussama
 
جمال200
 
سارة sara
 
عيون
 
bad_boy
 
*ملاك الروح*
 
همس المودة
 
ليلين
 
كرزه ابهااااويه
 
المواضيع الأكثر شعبية
أنشودة ماهر زين °الله الله كيا كرو° بالصوت والكتابة
طريقة عمل البقلاوة الجزائرية
تعرف على اسماء الحيوانات بالفرنسية عن طريق هذا البرنامج الرائع
اشهر 200 كلمة انجليزية مترجمة للعربي
صور مهراس زفيطي
شعر عن بوسعادة . . . واحة السعادة
بيع نقاط أمل الشعوب في بوسعادة
لي يوصل للرقم (5) يختار عضو اللي معجب به
كل واحد يدخل ويكتب اسم من أسماء الله الحسنى
فائدة صلاة الجمعه
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
oussama
 
mr_zouhir
 
جمال200
 
عيون
 
عادل المصمم
 
ليلين
 
amina
 
احـول بس مسمسم
 
الطير الحر
 
*ملاك الروح*
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 73 بتاريخ الخميس سبتمبر 23, 2010 4:46 pm

شاطر | 
 

  هكذا ينشأُ الجيلُ الصّالحُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال200
عضو مجتهد
عضو مجتهد


رقم العضوية : 18
الكلب
عدد المشاركات : 475
النقاط : 7364
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 21
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: هكذا ينشأُ الجيلُ الصّالحُ   الإثنين نوفمبر 08, 2010 12:32 pm



[center]بسم الله الرحمن الرحيم





هكـذا ينشـأُ الجيلُ الصّـالحُ :: 1







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


نحنُ في عصرٍ تدخلَتْ فيهِ عواملُ كثيرةٌ في تربيةِ طفلِكَ الذي بينَ ذراعَيكَ .
ويجدُ الكثيرُ منَ الآباءِ أُلفةً معَ تلكَ العناصرِ الدخيلةِ,
كالتلفازِ ووسائلِ الإعلامِ والحضّاناتِ والمدرسةِ والأندِيةِ وغيرِها كثيرٌ،
فيسلِّمُون أبناءَهم لها بغيةَ الراحةِ والتخفيفِ مِنْ كثيرِ العَناءِ .
ورغمَ إدراكِ كلِّ أبٍ وأمٍ لسلبيةِ تلكَ العناصرِ وخطورةِ تأثيرِها على أطفالِهم؛
تجدُهم يُسلِّمونَ الرايةَ لها بخضوعٍ ، لكنْ إلى متى نظَلُّ عاصبينَ أعينِنا عنْ رؤيةِ حقيقةِ هذا الواقعِ ؟!
ونحنُ نُنشِئُ يوماً بعدَ يومٍ جيلاً بعدَ جيلٍ ..."تشابهَتْ قلوبُهم"
وخاصة أن الكثيرَ منَ الآباءِ يُربون أطفالهم بنفس طريقة آبائهم،
والتي كان ينبغي لها أن تتغيرَ بتغيرِ الزمان، لأنه ولى زمانُ لعبِ الغُمّيضة.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يُقال: ربّوا أولادكم على زمانِهِم فإنّهم وُلدوا في زمانٍ غيرَ زمانكم
فما القصدُ من أنْ نُرَبِّيَ أبناءَنَا على زمانِهمِ الذي وُلِدُوا فيهِ :


منَ الضّروريِّ جداً أن يُهَيَّأَ الطفلُ تهيئةً نفسيةً ليتعاملَ معَ مستجدّاتِ الحياةِ
بحزْمٍ وواقعيةٍ وعدمِ اندفاعٍ لكل جديدِ .
و منَ المهمِّ أنْ يعلمَ الطفلُ كما الوالدُ أنْ ليسَ كلُّ ما يظهرُ مقبولاً
وليسَ كلُّ جديدٍ مرفوضاً أيضاً ، يجبُ علينا أمةَ الإسلامِ,
وضعُ معادلةٍ متوازِنةٍ، أساسُها الاستنادُ على دعائمَ ثابتةٍ لا تتغيرُ بتغيرِ المكانِ والزمانِ
:
1 - فدينِ الإسلامِ هوَ دينٌ يُرَبِّي النفوسَ ، ولهُ علاقةٌ وطيدةٌ بها،
فنفْسُ المسلمِ ساميةٌ راقيةٌ تترفّعُ عن الدنائسِ والمفاسدِ .
2- كتابِ اللهِ وسُنَّةِ رسولِهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أوّلِ مرشدٍ وصديقٍ لنفسِ المؤمنِ، فالحلالُ لدَيها بَيِّنٌ، والحرامُ بّيِّنٌ،
وعليهما يَستطيعْ أن يتعرفَ على حقيقةِ الأشياءِ وكيفَ يتعامل معها
3-الفطرةِ السليمةِ التي جُبلتْ عليها النفسُ المؤمنةُ مِنْ إدراكِ منافِعِ ومضارِّ الأشياءِ.
كلُّ هذا مرتبطٌ بنفسِ المؤمنِ وحينَ يرتبطُ الشيءُ بالنفسِ يصبحُ عادةً متأصِّلةً.
فالعادةُ الإسلاميةُ هيَ التي تُخرِجُ الأجيالَ التي فِيها الحاكمُ والإمامُ والقائدُ والمجاهدُ
والمستشارُ والمعلّمُ والفقيهُ والتاجرُ والعالِمُ..
هذا دينُ الإسلام إذا تحدثنا عنه، ولكن لو تحدثنا عن أمّةِ العرب حينَ تُربي جيلها بعيداً عن دين الإسلام
أو قد خلَّطت في تربيتها بين هذا وذاك نجد :
أنّها خرّجتْ ثلُثِ شعوبِنا جنوداً بالجيشِ ، ونصفُهُم شرطةً ، وبقيَّتُهم هُنَيهَاتٍ
لا تُغني ولا تُسْمِنُ منْ جوعٍ .
لذلك فإننا نجد بالمقارنة بين أمة الإسلام وأمة العرب أن الهدف من التربية
هي تلك النفس السامية، التي خُلقت من أجل أن تكون خليفةَ الله على الأرض.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهناك العديد من الأساليب التربوية التي تلعب دورا مهما في إنشاء هذا الجيل الصالح ومن هذه الأساليب :
التربية بالقصة، التربية بالحدث، التربية بتكوين العادات،
ولعل المُتصل بموضوعنا هو التربية بتكوينِ العادات التي تتأصَّلُ بالنفسِ
وهو أمرٌ مهمٌ و أسلوبٌ تربويٌّ واعدٌ .



و يقولُ الدكتورُ مصطفى محمد الطحّان بخصوصِ أسلوبِ التربيةِ بالعادةِ , في كتابِه " التربيةُ وأثرُها في تشكيلِ السلوكِ" :



"مِنْ وسائلِ التربيةِ ، التربيةُ بالعادةِ .. أيْ تعويدُ الطفلِ على أشياءَ معينةٍ حتى تصبحَ عادةً ذاتيةً لهُ يقومُ بِها دونَ حاجةٍ إلى توجيهٍ .
ولقدْ ثبَتَ بدراساتٍ كثيرةٍ أنَّ الفترةَ بينَ الثالثةِ والخامسةِ منْ عمرِ الطفلِ هيَ أهمُّ فترةٍ ،
منْ حيثُ أثرِها في أخلاقِ الطفلِ وعاداتِه في مستقبلِه ، فإذا اكتسبَ في هذهِ الفترةِ عاداتٍ
وأخلاقَ طيبةً ، فإنّهُ مهْما ينحرفُ في مستقبلِه فلا بُدَّ أنْ يعودَ إلى الفضائلِ التي تعلَّمَها في تلكَ الفترةِ"

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قالَ عبدُ اللهِ بنُ مسعودٍ رضيَ اللهُ عنهُ: عَوِّدْهُم الخيرَ فإنَّ الفضلَ عادةٌ .
ومِنْ أَبْرَزِ أمثلةِ العادةِ في منهجِ التربيةِ الإسلاميةِ شعائرُ العبادةِ
وفي مُقدِّمتِها الصلاةُ ، وجميعُ آدابِ السلوكِ الإسلاميِّ التي تتحوَّلُ بالتّعويدِ
إلى عادةٍ لَصيقةٍ بالإنسانِ لا يستريحُ حتى يؤديَها .
كثيرٌ منَ العاداتِ كانتْ جديدةً على المسلمينَ .. فعوَّدَهُمْ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
إيّاها وربّاهم عليها بالقُدوةِ والتّلقينِ والمتابعةِ والتوجيهِ حتّى صارتْ عاداتٍ متأصِّلةً في نُفُوسِهِم
وطابعاً مُمَيِّزاً لهُم ، يميّزُ المسلمينَ عنْ غيرِهم في كلِّ الأرضِ .
وتكوينُ العادةِ في الصِّغَرِ أيسرُ بكثيرٍ مِنْ تكوينِها في الكِبَرِ .
ومِنْ أجْلِ ذلكَ يأمرُ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بتعويدِ الأطفالِ على الصلاةِ
قبلَ موعدِ التكليفِ بها بزمنٍ كبيرٍ .. حتّى إذا جاءَ وقتُ التكليفِ كانتْ قدْ أصبحتْ عادةً متأصلةً .
يقولُ النبيُّ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( مُرُوا أولادَكُم بالصلاةِ وهُمْ أبناءُ سَبْعٍ ، واضرِبُوهُم عليهَا وهُم أبناءُ عَشْرٍ ) .
وقالَ الشّاعِرُ :
وينشَـأُ ناشِـئُ الفِتيــانِ مِنّــا *** علَــى ما كــانَ عـوَّدَهُ أبُــوهُ
منَ العاداتِ الحسنةِ التِي ينبغِي على الأمِّ أنْ تغرسَها في نفسِ الطفلِ في سنٍّ مبكرةٍ :
حبُ القراءةِ والاطّلاعُ على الكتبِ المصوَّرةِ .
فهيَ أحسنُ الوسائلِ منَ التلفزيونِ الذي أصبحَ يتدخّلُ في تربيةِ الطفلِ تبينُ لهُ لماذا عليهِ أنْ يهتمَّ بالمفيدِ.
وكيفَ يتجنَّبُ الاقتداءَ ببعضِ الأفلامِ السيئةِ مثلَ : أفلامِ العنفِ والعدوانِ .
والقدوةُ الصالحةُ .. والتشجيعُ .. والتوجيهُ .. أوِ الإلزامُ بالشدةِ (إذا لزمَ الأمرُ ) .
والبيئةُ الصالحةُ ، منْ أعظمِ المُعيناتِ على تكوينِ العاداتِ الطيبةِ .. وإنهاءِ العاداتِ السيئةِ ."





فلننظرَ إلى الحبيبِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الذي استطاعَ أنْ يُحْدِثَ نقلةً نوعيةً كبيرةً
بلْ وقفزةً منَ الحضيضِ الذي كانَ عليهِ حالُ العربِ في الجاهليةِ إلى قمةِ الخلُقِ الطاهرِ
حينَ أصبحوا مسلمين، فجاءَ بقيمٍ وأخلاقَ جديدةٍ صارت قاعدةَ للمجتمعِ المسلمِ
والتي لا يخالفُها أحدٌ إلا وجدَ المسلمونَ في أنْفُسِهم شيئاً مِن هذا المُخالِفِ،
وهذا التَّمسكِ العظيم منَ الصحابةِ بمبادئهم الإسلامية يذكِّرُنا بمواقفَ آبائنا في هذا العصرِ

الذين يغضبونَ فيهِ لِمَنْ يخالفُ عادةً قبلية أو مجتمعية في حينِ يحصلُ التراخي في مخالفةِ أوامرِ اللهِ وأحكامِه .
ولوِ انعكسَ الإحساسُ بأهميةِ التشديدِ على طاعةِ أوامرِ اللهِ فإنّهُ بالتأكيدِ سيصبحُ عادةً
وتُثْمِرُ لنا جيلاً كجيلِ الصحابةِ والتابعينَ والأسلافِ الأطهارِ .
فلا نقل : عظماءَ فاتَ زمانُهم لأنهم لمْ يكونوا عظماءَ بفضلِ الزمانِ والمكانِ،
بلْ عظماءَ حينَ عظَّموا كتابَ اللهِ وسنةِ رسولهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ..ولم يغيِّروا فطرةَ اللهِ التي فطرَهمُ عليها



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أبي الفاضلُ .. أمي الفاضلةُ
كتابُ الله وسنةُ رسولِهِ لا زالا في أحضانِنا , ولا زال الأملُ في أن تلدَ أرحامُ أمهاتِنا أمْثال صلاحِ الدينِ الأيوبيِّ ومحمدٍ الفاتحِ .. وغيرِهم .
ولازال الأمل في أطفالنا فلنعوِّدْهُم دائماً على التفاعلِ معهُم في الأعمالِ الحسنةِ الكريمةِ؛
لينشئوا محبينَ لها راغبينَ فيها .

نلتقي باذن الله في تَتِمّة سلسلة "هكذا ينشأُ الجيلُ الصالح"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama
المدير العام
المدير العام


رقم العضوية : 1
التوقيع : : oussama المدير العام
عدد المشاركات : 665
النقاط : 8167
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2010
الموقع : http://algerienet.ahlamountada.com/
المزاج : متوسط

مُساهمةموضوع: رد: هكذا ينشأُ الجيلُ الصّالحُ   الإثنين نوفمبر 08, 2010 3:24 pm

روعة
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algerienet.ahlamountada.com
mr_zouhir
مشرف
مشرف


رقم العضوية : 3
عدد المشاركات : 872
النقاط : 8195
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: هكذا ينشأُ الجيلُ الصّالحُ   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 6:25 pm

مشكووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا ينشأُ الجيلُ الصّالحُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجزائر نت :: المنتدى العام :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: